صحافة إسرائيلية

جدعون ليفي: إسرائيل دولة أبارتهايد وعلى أوروبا مقاطعتها

ليفي قال إنه لم يعد هناك أي طريقة للفصل بين إسرائيل السيادية وإسرائيل المحتلة- الأناضول
ليفي قال إنه لم يعد هناك أي طريقة للفصل بين إسرائيل السيادية وإسرائيل المحتلة- الأناضول

هاجم الكاتب الإسرائيلي، جدعون ليفي، الذي يعارض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، موقف الدول الأوروبية الداعم للمستوطنات والاحتلال الإسرائيلي، مشددا على وجوب مقاطعة "إسرائيل" بشكل كامل حتى تمتثل للقانون الدولي.


وقال ليفي في مقال على صحيفة "هآرتس": "الجميع يكذب على الجميع ويكذبون على أنفسهم، الأوروبيون يكذبون على أنفسهم وعلى غيرهم، الفنانون والمثقفون في إسرائيل يلعبون لعبة "كم نحن جميلون"".

وقال: "الاتحاد الأوروبي، قرر القيام بمشروع ثقافي وضخ مئات ملايين اليورو لمؤسسات الثقافة في إسرائيل، ومن غير المريح أن يتم ضخ أموال هائلة كهذه لدولة أبارتهايد (إسرائيل)، في حين أن الاحتلال يصرخ من تحت كل حجر، وهكذا وجدت أوروبا حلا إبداعيا كاسم المشروع الأساسي لها؛ "أوروبا المبدعة"، سنفرق بين "إسرائيل الجميلة"، وبين ساحتها الخلفية، القبيحة والمتوحشة والمظلمة، والجميع سيكسبون"". 

وسخر ليفي من المشروع الأوروبي الذي قرر أن لا يشمل التمويل المؤسسات الثقافية الإسرائيلية في المستوطنات، لأنه "يفصل بين مسرح تل أبيب الذي يمثل في بيته وبين نفس المسرح الذي يمثل في المركز الثقافي في مستوطنة "غوش عصيون".

وأضاف: "لتعلم أوروبا؛ فحسب وثيقة عرضتها وزارة الثقافة الإسرائيلية على المحكمة العليا قبل بضع سنوات، 16 مسرحا من الـ 24 مسرحا المدعومة في إسرائيل، 5 فرق موسيقية و5 فرق رقص، حصلت في 2017 على زيادة من الحكومة بسبب عروضها في المستوطنات".

 

اقرأ أيضا: كيف ينظر الإسرائيليون لاستئناف "مجلس الشراكة" مع أوروبا؟

وتابع ليفي: "بكلمات أخرى، معظم المسارح وجزء من المؤسسات الثقافية تؤيد المستوطنات، أو على الأقل لا تمتنع عن العرض فيها، فلم يعد هناك الكثير من الفروق بين من يشاهد المسرح في "بيت ليسين" أو مستوطنة "بيت إيل"؛ فكلاهما يؤيد المستوطنات، بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

ورأى أن "الخط الأخضر مات منذ زمن؛ فلم يعد هناك أي طريقة للفصل بين إسرائيل السيادية وإسرائيل المحتلة. ولم يعد هناك أي طريقة أخلاقية للتمييز بين الإسرائيليين في تل أبيب وبين المستوطنين الأشرار في "يتسهار""، مضيفا: "جميعنا مستوطنون، جميعنا شركاء في المشروع الأساسي للصهيونية، وهو مشروع الاستيطان، حتى لو كان بعضنا ينتقده، ينتقد ولا يفعل تقريبا أي شيء".

وقال: "حكومتنا تمول وجيشها يحمي والفنانون عندنا يعرضون، ومن غير المريح الاعتراف بذلك، لذلك، يستمر حفل الأقنعة هذا، الذي يذهبون إليه وهم يرتدون قناع الاحتلال ويحاولون الشعور بدونه، والجميع يخرجون رابحين من خداع النفس هذا؛ الأوروبيون يشعرون بالراحة، هم يتمسكون بمبادئهم ولا يساعدون الأبارتهايد، في حين يعرف كل أوروبي مثقف عن وجوده (في إسرائيل)".


وأشار جدعون ليفي إلى أن رئيس الحكومة البديل، "نفتالي بينيت حاول كشف الكذب، وفعل ذلك لثأر سياسي، وقال للأوروبيين ما كان يجب أن يكون واضحا لهم منذ فترة طويلة؛ إما أن تقاطعوا كل إسرائيل بسبب الأبارتهايد وإما أن تواصلوا التدليل عن طريق المنح الثقافية والعلمية وكأنه لا يوجد أبارتهايد". 

ونبه الكاتب الإسرائيلي إلى أنه في حال أرادت أوروبا الصدق فعليها "مقاطعة كل إسرائيل، إلى حين امتثالها للقانون الدولي، كما فعلت مع جنوب أفريقيا، فهناك نجح ذلك، وهو سينجح هنا"، مضيفا: "إذا كنتم لا تعتقدون بأن الأمر يتعلق بالأبارتهايد، بل بدولة ديمقراطية، عندها أعطوها كل الدعم، ولكن فقط هناك أمر واحد لم يخطر بالبال، هو النفاق".

 

النقاش (1)
محمد غازى
السبت، 01-10-2022 02:19 ص
وشهد شاهد من أهله؟! ألكاتب ألإسرائيلى جدعون ليفى، قال إن إسرائيل دولة أبارتهايد، تمارس ذ لك بحق ألفلسطينيين بشكل إستفزازى ويجب على أوروبا مقاطعتها. هل سمع ألعرب ألمطبعون ما يقوله هذا ألكاتب ألمحترم. ربما ىيشعرون بالخجل من أنفسهم أنهم طبعوا وأقاموا كل ألعلاقات مع عدو ألأمة إسرائيل!!!