سياسة عربية

الإفراج عن قيادي بالنهضة والتحقيق مع الغنوشي بتهمة "التسفير"

تستمر السلطات في التحقيق مع رئيس الحركة راشد الغنوشي في علاقة بالقضية ذاتها- النهضة بفيسبوك
تستمر السلطات في التحقيق مع رئيس الحركة راشد الغنوشي في علاقة بالقضية ذاتها- النهضة بفيسبوك

أفرجت السلطات التونسية، مساء الثلاثاء، عن قيادي بحزب حركة النهضة فيما تستمر في اعتقال رئيس حكومة سابق من الحركة، بينما يستمر التحقيق مع رئيس الحزب في قضية ما يعرف بـ"شبكات التسفير لبؤر التوتر".

 

وأخلت النيابة العامة في تونس، سبيل القيادي بالنهضة، الحبيب اللوز بعد أيام من اعتقاله على خلفية تحقيقات في قضية "شبكات التسفير".

 

 

 

 

 

وقال اللوز، في تصريح خاص لـ"عربي21" إن "الملف فارغ، باحث البداية تأكد أنه ليس لدي أي علاقة بموضوع التسفير، أنا سراح وغدا سأكون أمام المحكمة".

 

 

 

 

وفي السياق، تستمر السلطات في التحقيق مع رئيس حزب حركة النهضة، ورئيس البرلمان المنحل، راشد الغنوشي في علاقة بالقضية ذاتها.

 

 

 

 

وقال عضو هيئة الدفاع عن راشد الغنوشي، المحامي مختار الجماعي، في تصريح خاص لـ"عربي21"، إنه يتوقع أن تستمر جلسة الاستماع للغنوشي لعدة ساعات طويلة اعتبارا لصفته الاعتبارية والسياسية، على حد تعبيره.


وأوضح الجماعي أن "فريق الدفاع بصدد الاطلاع على الملف"، مؤكدا أنه "ملف لا ينهض على مؤيدات كثيرة باعتبار قطعية الدلالة والثبوت رغم وضع سلطة الانقلاب يدها على دواليب الدولة ولكن مع ذلك بقي الملف ضعيفا".

 

 

 

 

وليل الاثنين، قررت النيابة العامة، إيقاف نائب رئيس حركة النهضة ورئيس الحكومة الأسبق علي العريض، وإحالته الأربعاء إلى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب فيما يُعرف إعلاميًا بـ "ملف التسفير نحو بؤر التوتر".


وفجر الثلاثاء، أعلن القرار سمير ديلو، عضو هيئة الدفاع عن رئيس حركة "النهضة" راشد الغنوشي، ونائبه علي العريض، في تصريحات أدلى بها للصحفيين.


واعتبر ديلو أن "قرار الاحتفاظ (توقيف) بالعريض قرار مؤسف جدًا وليس هناك ملفّ اسمه ملف التسفير نحو بؤر التوتر"، مؤكدا أن "ما حصل مهزلة وفضيحة بعد 15 ساعة من التحقيق".

 

وعلى خلفية قرار الاحتفاظ بالعريض، حملت حركة النهضة، في بيان لها "سلطة الانقلاب تبعات هذه الأساليب"، مؤكدة أن "ملف التهمة الموجهة إلى قيادات الحركة فارغ لا يحتوي أي مؤيدات تدين قيادات الحركة".

 

كما نبهت إلى أن محاولات ضرب القضاء تهدف إلى تدجينه وتوظيفه لتيسير تلفيق جرائم ضد الخصوم السياسيين وإثارتها إعلاميا من أجل التغطية والهروب من واقع الأزمة الاجتماعية والاقتصادية الخانقة والتي عجزت حكومة الأمر الواقع على إيجاد حلول لها.

 

وأشار بيان الحركة إلى "موقفها الثابت ضد التسفير ورفضها له" مذكرة بأن "العريض هو أول من أعلم بخطر تنظيم أنصار الشريعة في 2012، عندما كان وزيرا للداخلية، قبل أن يقوم بتصنيفه تنظيما إرهابيا ويعلن الحرب ضده، وأن دمه أُهدر على رؤوس الملأ في قناة تلفزيونية خاصة آنذاك".

 

واعتبرت النهضة في بيانها أنه "يراد التشفي منه والتنكيل به لإرضاء فئة استئصالية هدفها التفرد بالشعب التونسي عبر إقصاء طرف سياسي كان عامل استقرار طوال الفترة السابقة".

 

 


وتولّى العريض حقيبة وزارة الداخلية من كانون الأول/ديسمبر 2011 إلى آذار/مارس 2013، خلال حكومة الائتلاف بين "حركة النهضة" و"حزب المؤتمر من أجل الجمهورية" و"التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات".


كما تولّى العريض رئاسة الحكومة في الفترة من آذار/مارس 2013 إلى كانون الثاني/يناير 2014.

 

وقضية "شبكات التسفير لبؤر التوتر"، مرتبطة بسفر شباب تونسيين إلى بؤتر حروب وتوتر على غرار سوريا. 

 

وبدأت التحقيقات إثر شكوى تقدمت بها النائبة السابقة فاطمة المسدي (حركة نداء تونس) في كانون الأول/ديسمبر 2021 إلى القضاء العسكري، قبل أن يتخلى عنها لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب باعتبار وجود أشخاص مدنيّين من بين المشتكى عليهم.

 

النقاش (2)
أمير ناصف
الأربعاء، 21-09-2022 05:30 ص
لازم الحق يرجع للشعب السوداني … مازال الشرفاء يناضلون من أجل العدالة دون الناشط في الشأن السوداني امير ناصف، بلاغ إلي النائب العام السوداني بموجب المادة 7 من قانون الثراء الفاحش والمال الحرام المشبوه ضد الفريق محمد نجيب مصطفى الطيب،مدير الشرطةالسابق والسيدة زوجتةهند مصطفى هاشم المشهورة بإسم “هند التقانة” وآخرون وسرد ناصف وقال في مقدمة بلاغه أن زوجةمحمد نجيب قائد الشرطةالسابق تم القبض عليها من قبل الجمارك في مطار الخرطوم في عهد الرئيس المعزول عمر البشير، بتهريب مبلغ 5.000.000 دولار في حقيبة. وقد رفض مسؤول الجمارك السماح لها بخروج من المطار. فإستخدمت صلاحيات زوجها كمدير عام للشرطة حينها وخرجت بالمبلغ لمصر ومن ثم إلى لندن وأصبحت تملك مساحات أراضي واسعة في الخرطوم وتم تسجيل الأراضي بأسماء عدد من أفراد أسرتها وتملك فلل في دبي وشقق في مصر وفلل في تركيا وفي لندن وهي سمسار قطارات السكة حديد التي تم إستيرادها في زمن الإنقاذ. ويقال أن هند، التقانة عملت سمسار الأراضي الزراعية في سوبا التي تم بيعها لي معاوية البرير، كمخطط سكني وهي أراضي زراعية تم تحسينها لأراضي سكنية عبر إستغلال نفوذها. ومع قيام الاحتجاجات السودانية في العام 2019 أن هند هربت إلى تركيا هي وبناتها ومعها أموال ضخمة من التي إكتسبتها في عهد نظام الإنقاذ، و برزت هند مصطفى، في عالم المال والأعمال منذ أن كانت الساعد الأيمن لمعتز البرير، في تأسيس جامعة التقانة وحصلت على عمولات مقابل إستجلاب أجهزة ومعدات المعامل بالجامعة كما يعتقد انها أحد أسباب الإطاحة بزوجها الفريق محمد نجيب، من الشرطة في عهد البشير، بعد حصولها على حق طباعة إستكيرات رخص السيارات من إدارة المرور ، كما تربطها علاقات مع أطياف واسعة ومتعددة من رموز المجتمع وقيادات الدولة من سياسيين وإقتصاديين إضافة لوداد بابكر، حرم رئيس الرئيس المعزول عمر البشير. وبحسب ما ورد من حصر للجنة التمكين تبين أنها حصلت على مجموع قطع سكنية بعدد 132 قطعة وعدد 129قطعة باسم زوجها بالإضافة أن سيدة الأعمال هند مصطفى، حصلت على عدد (20) قطعة أرض في أراضي نوبلز كنسبة عمولة بعد مساعدتها في إتمام صفقة قطارات ولاية الخرطوم دفعت الولاية نصيبها في المشروع ببيع عدد من الأراضي لشركة نوبلز (شراكة بين محمد المأمون ومعتز البرير) وفي الفترة الحالية أصبحت حالة من الفوضوية تسود البلاد وأمن المجرمين واللصوص العقاب فساؤا الأدب وتعاونوا مع منعدمي الضمير لبيع ما تبقى من الاراضي من خلال وسطاء يعلمون بمصادر تلك الأراضي فكان البيع لهم من خلال وسطاء داخل مكاتب التسجيل الاراضي بوزارة التخطيط العمراني في شرق وغرب وجنوب الخرطوم ومن ضمن هؤلاء الوسطاء الفاسدة رجل الأعمال حسن نافع حسن محمد المقيم بالزمالك جبرة الخرطوم وصاحب شركة تصدير محاصيل المعروفة باسم ارابين جيت (arabiangate) التي مقرها الأساسي في الإمارات بشراكة من أصحاب اللياقات البيضاء الذين تتشابك أموالهم في بيع السلاح وإعادة الأموال المشبوهةوتدويرها في السوق مرة أخرى بما يعرف بغسيل الأموال والمستندات المرفقة تؤكد كافة الأدلة الجنائية الدولية على هذه التجاوزات الغير قانونية لذلك تقدمنا بهذا البلاغ إلى الجهات المختصة لأجل اتخاذ اللازم والعدالة والقضاء على هذه الشبكة، و سبق تقديم اكتر من بلاغ ضد محمد نجيب الطيب قائد الشرطةالسابق وزوجته هند هاشم الهاربة والمدعو حسن نافع حسن محمد لكن لا يأتي لنا رد!!!
مصري
الثلاثاء، 20-09-2022 05:56 م
طالما القضاء باع نفسه لقيس بأموال ابن زايد و اصبح القضاء اداة من ادوات اغتصاب تونس مثل ما حدث في مصر سيأتي ابن زايد لينهش تونس كما ينهش مصر الان مع شياطين الخليج